محمية جزيرة صير بونعير

محمية جزيرة صير بونعير

تاريخ التأسيس:  سنة 2000

تم إعلان جزيرة صير بونعير محمية طبيعية بموجب المرسوم الأميري رقم (25) الصادر عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة بشأن إنشاء محمية طبيعية في جزيرة صير بونعير.

الموقع الجغرافي:  الخليج العربي على مسافة 60 ميلاً شمال غرب مدينة الشارقة

المساحة الإجمالية:

تقدر مساحتها الأرضية بحوالي 13 كيلومترا مربعا

المسافة البحرية للمنطقة المحمية هي ميل بحري من الشاطئ على مدار الجزيرة

مميزات النظام البيئي 

يتميز نظامها البيئي بالتواجد الكثيف لأعشاش السلاحف البحرية و الطيور المستوطنة والمهاجرة، التي تعيش على شكل مستعمرات، إلى جانب الأنواع الأخرى كالغزلان و سحلية الضب. كما يتميز بتكاثر الطيور البحرية كأم صنين و الخشاش

الأهمية البيئية المحلية والدولية

تعتبر من المواقع المهمة في الخليج العربي لتعشيش سلاحف منقار الصقر، كما تمثل جزيرة صير بونعير إحدى أهم المحميات البحرية المهمة في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي، لما تحويه من عناصر بيئية مهمة، مثل تكويناتها الجيولوجية المدهشة ونباتاتها الطبيعية وطيورها البحرية، بالإضافة إلى الشعاب المرجانية الزاخرة بأندر أنواع الحياة البحرية، كما تتميز الجزيرة بطبيعتها الخلابة وشواطئها الرملية.

وتمتاز جزيرة صير بونعير بأنها ذات أهمية دولية؛ حيث تم إدراج اسم المحمية في الاتفاقية الدولية للأراضي الرطبة (رامسار)، وذلك للحفاظ على مكوناتها البيئيةالزاخرة بالتنوع الحيوي. كما تم ادراجها في قائمة يونيسكو التمهيدية لمواقع التراث العالمي، وقبولها في مذكرة تفاهم حول حماية وادارة السلاحف البحرية وموائلها في المحيط الهندي وجنوب شرق  آسيا. (IOSEA)